لدعمهم الاحتجاجات.. اعتقالات في صفوف رجال الدين السنة بإيران
لدعمهم الاحتجاجات.. اعتقالات في صفوف رجال الدين السنة بإيران

لدعمهم الاحتجاجات.. اعتقالات في صفوف رجال الدين السنة بإيران

Jan 31 2023

السلطات الإيرانية تحاول إسكات الاحتجاجات من خلال الضغط على رجال الدين السنة والسعي لإرغامهم على التعاون معها

لا تزال منطقتا كردستان في غرب إيران وبلوشستان في جنوب شرق هذا البلد، تشهدان مظاهرات واحتجاجات، ويؤيد رجال الدين السنة الاحتجاجات بقوة في هاتين المحافظتين.

ويبدو أن السلطات الإيرانية تحاول إسكات الاحتجاجات من خلال الضغط على رجال الدين السنة والسعي لإرغامهم على التعاون معها بهذا الخصوص.

الزعيم الروحي البلوشي
على هذا الصعيد، تفيد التقارير الواردة من إيران باعتقال مولوي عبد المجيد مراد زهي، مستشار وعضو مكتب مولوي عبد الحميد إسماعيل زهي، الزعيم الروحي البلوشي وصاحب الكلمة المؤثرة، يوم الاثنين 30 يناير / كانون الثاني.

كما تم اعتقال اثنين من رجال الدين السنة المؤيدين للاحتجاجات في إقليم كردستان ماموستا إبراهيم كريمي ننله وماموستا لقمان أميني.


4 سيارات لاعتقاله
إلى ذلك، أعلن موقع "حال واش" البلوشي المعارض، الذي يغطي أخبار حقوق الإنسان المتعلقة ببلوشستان، عن خبر اعتقال مولوي عبد المجيد، وكتب أنه تم إرسال قوات الأمن "بأربع سيارات" لاعتقال السيد مراد زاهي.

وأفادت هذه الوسيلة الإعلامية، نقلاً عن مصادر مطلعة، بأن "ملوي مراد زهي كان عائداً من مراسم جنازة عندما أوقفته أربع سيارات تابعة لقوات الأمن في الشارع وكان في طريقه إلى منزله وأخذته معها".

وبحسب هذا التقرير، فقد طُلب من أتباع هذا المرجع السني متابعة وضعه بالمراجعة إلى "محكمة رجال الدين الخاصة".

بدورها، ذكرت وكالة أنباء إرنا الإيرانية الرسمية عن "مصدر مطلع": اعتقل عبد المجيد مراد زهي مستشار عبد الحميد إمام جامع بمكي وهو من مقربيه".

سبب الاعتقال!
وحسب مصدر الوكالة سبب الاعتقال "هو تشويش الرأي العام، والاتصالات العديدة مع وسائل الإعلام الأجنبية، وتحريف الرأي العام".

وكان مولوي عبد المجيد مراد زهي قد أكد في مقابلة مع إذاعة "فردا" الأميركية الناطقة بالفارسية" في 19 يناير / كانون الثاني، أن الأجواء الأمنية تسود في زاهدان عاصمة بلوشستان، وقال إنه بعد تعيين أحمد رضا رادان قائداً لقوات الشرطة الإيرانية، تريد السلطات الإيرانية بث الذعر والرعب في إيران.

وفي إشارة إلى استمرار الاحتجاجات بعد جمعة زاهدان الدموية، قال: "لقد قتلوا نحو مائة شخص، وجرحوا ثلاث مائة إلى أربع مائة شخص، وتم القبض على العديد، والناس مستاؤون للغاية، والأجواء متوترة ولم يتخذوا بعد أي إجراء لمعاقبة الآمرين بالقتل ومنفذيه".

اختطاف اثنين من أئمة الجمعة
ومن بلوشستان في الجنوب الشرقي بمحاذاة باكستان إلى المدن الكردية غربي إيران في الجوار العراقي، اعتقلت السلطات رجلي دين سنة، وذكرت منظمة حقوق الإنسان الكردية "هنغاو" أنه تم "اختطاف" اثنين من أئمة الجمعة السنة لمدينة سنندج عاصمة كردستان إيران، من قبل القوات الحكومية.

ووصفت المنظمة اعتقال كل من الملا إبراهيم كريمي نَنَلَه، والملا لقمان أميني بالاختطاف، نظرا لعدم وجود مذكرات اعتقال بهذا الخصوص.

والرجلان هما من أئمة الجمعة في مدينة سنندج، حيث كانا في طريقهما إلى مدينة مريوان، وبعد نشر خبر الاعتقال خرج عدد من أهالي مدينة سنندج إلى الشارع احتجاجا على الاعتقال، ورددوا شعارات ضد السلطات، وأشعلوا النيران في الشوارع.

176