سباق الوقت قبل مؤتمر الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا

سباق الوقت قبل مؤتمر الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا

Jan 17 2023

سباق الوقت قبل مؤتمر الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا
عمر كوجري

عُقد مؤتمر حزبنا الديمقراطي الكوردستاني- سوريا في ربيع 2014 وهو المؤتمر الذي كان حصيلة اتحاد سبعة أحزاب كردية في غربي كوردستان، التقت في ميادين النضال ووحدة المواقف والرؤى، والإيمان الراسخ أن طريق خلاص الكرد من ربق الاحتلالات والتنعُّم بشمس الحرية هو طريق الكوردايتي، ونهج البارزاني الخالد.

من المتوقّع أن ينعقد المؤتمر من جديد في التوقيت عينه هذا العام، وبتأخير حوالي ثمانية أعوام، لهذا التأخير مبررات ذاتية وموضوعية، رغم أن إرادة رفاق الحزب في عقد المؤتمر كانت متوفرة في كل حين، لكنه تأخّر، وهذه حال العديد من الأحزاب السياسية في كوردستان والمنطقة.

في اجتماع اللجنة المركزية الأخير، نوقشت قضايا تهمُّ الكرد وكوردستان، وحزبنا، وأعطي المجال الأوسع لوضع المؤتمر، وآليات إنجاحه، وضرورة عقده في توقيته، وتحدّي استبداد ال ب ي د الذي يقاتل بضراوة في ضرب كلّ ما هو كردي، وقومي، ويرى في حزبنا عدوّه اللدود، إلى حدّ أنه يفتح المجال لمن هبّ ودبّ لدخول الوطن عبر المعبر الذي يستثمره لأغراضه الحزبية، وحساباته السياسية، واستثنى دخول رفاقنا أعضاء القيادة المتواجدين داخل الوطن للالتحاق برفاقهم في كوردستان، والقادمين من منظمات أوروبا وتركيا.

الاجتماع، خرج بقرارات جدّ هامة، سيشعر رفاقنا بأهميتها في الأيام القليلة القادمة، واللجان التي كُلّفت بإعداد التقرير السياسي والمنهاج والنظام الداخلي، وإحصاء العدد الإجمالي لرفاق حزبنا في جميع المنظمات على امتداد الوطن، وفي إقليم كوردستان، والمهاجر القريبة وأوروبا، بدأت القيام بمهمتها باقتدار بهمّة فور انتهاء اجتماع اللجنة المركزية المتزامن في كلٍّ من قامشلو وهولير العاصمة.

يتطلّع شعبنا، وكذا أحزاب الحركة الكردية، وأشقاؤنا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن يخرج المؤتمر بقراراتٍ وتوصياتٍ تعيدُ القوة والمَنَعة للحزب، وتجدّد ثقة جماهير البارتي بحزبهم العريق، والذي لا يكلُّ ولا يملُّ ضمن المجلس الوطني الكردي، وفي جبهة السلام والحرية، وفي كلّ محفل متاح من خلال قيادة وكوادر الحزب المتقدمة والتي تعكس مواقف حزبنا في شتى المجالات، وضمن سياق ساحته النضالية.

مؤتمر البارتي المرتقب، يختلفُ عن سابقه لاختلاف الظرف، واستثنائية وضع المؤتمر السابق الذي تشكّل من اتّحاد أحزاب سياسية تحت مُسمّى الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا ومراعاة أوضاع كثيرة نتيجة تشاكُل الألوان التي أضيفت للوحة البارتي، والعدد الكبير للمندوبين، وكذلك عدد القيادة.

في المؤتمر المزمع عقده قريباً، سيكون ثمّة اختلافٌ جذريٌّ عن سابقه، بعض أعضاء القيادة ربما يختارون عدم الترشُّح لإتاحة الفرصة أمام طاقات الحزب المتجدّدة من الشباب المندفع والمثقف، ويزخر حزبنا بهم، ونتطلّع أن تكون قيادة البارتي في المستقبل زاخمة بالشباب وعدد نسبي من النساء، ومعهم عراقة خبرة قياديينا الذين لهم تاريخ ناصع في النضال في أحلك الظروف.

ومن لم يسعفه حظ الفوز، سيساهم بالعمل في مكاتب الحزب ومؤسسات ومنظمات وإعلام الحزب الذي يجب أن يتطور، ويتحسّن أفضل مما هو عليه حالياً.

نعم، حزبنا في سباق محموم مع الوقت، ولكن سننجح .. بي ثقة كبرى برفاق هذا الدرب العظيم.

المقال يعبر عن رأي الكاتب

132