مظلوم كوباني يدّعي أنه أوعز بقدوم الآسايش لحماية مؤتمر ENKS والأخير رفض

Nov 30 2022

آرك نيوز... ادعى قائد قوات سوريا الديمقراطية قسد يوم أمس 29 تشرين الثاني 2022, أنه أوعز بحضور الآسايش لحماية مؤتمر المجلس الوطني الكوردي في سوريا.

وتجمع العشرات من أعضاء المؤتمر في صالة زانا بمدينة قامشلو بكوردستان سوريا, بتاريخ 14 من الشهر الجاري وبحضور رئيس الحزب سعود الملا وأعضاء الهيئة الرئاسية للمجلس, أقدم مسلحو إدارة ب ي د على فض الاجتماع وإجبار المجتمعين على الخروج من القاعة, الأمر الذي أجبر المؤتمرين على التوجه نحو مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا في المدينة ذاتها.

وعقد مظلوم كوبانی قائد قوات سوریا الدیمقراطية يوم أمس مؤتمراً صحفياً عبر تطبيق زوم, شارك فيه العديد من الصحفيين والإعلاميين.

ورداً على سؤال الإعلامي سيبان خليل ممثلاً عن قناة كوردستان 24 حول أسباب عدم السماح للمجلس بعقد مؤتمره الرابع في مدينة قامشلو, ادعى أن المجلس الوطني الكوردي رفض تواجد الآسايش, الذي كان متواجدا لحماية المؤتمر حسب زعمه.

كوباني قال إن الآسايش لم يطلبوا الرخصة من المؤتمرين, فقد كانوا - قسد - على علم مسبق بعقد المؤتمر, وبسبب المكان الذي اختاره المجلس ولدواعٍ أمنية أرسلوا الآسايش إلى مكان المؤتمر لحماية المؤتمرين.

وكان المجلس الوطني الكوردي قد أصدر بياناً آنذاك قال فيه: كي لايتكرر مثلما حدث له عام 2017 حينما اقدم مسلحو PYD على مداهمة قاعة مؤتمر المجلس ومنعوا انعقاده، فقد أعلم المجلس السفير الأمريكي بعزمه على عقد مؤتمره ودعاه لتأمين انعقاده وأن يلتزم PYD بمضمون بيان هيئة الداخلية التابعة له بتاريخ 2019/12/17 والمتضمن ” لاعائق قانوني أمام المجلس الوطني الكوردي في سوريا من أجل مزاولة نشاطه السياسي والإعلامي والاجتماعي دون الحاجة إلى أية موافقات أمنية مسبقة” وبعد مداولات فقد رد الجانب الامريكي أنه باستطاعة المجلس عقد مؤتمره بأمان وستعمل قسد على حمايته، وبناء على ذلك تم حجز صالة زانا في قامشلو واتخذت التدابير اللازمة لانعقاده.

أضاف المجلس: تفاجأ المجلس بإبلاغ أمن PYD مدير الصالة بإغلاقها وعدم السماح بعقد المؤتمر فيها، مما اضطر المجلس أن ينقل مكان المؤتمر الى أحد مقراته، حيث داهمت من جديد مجموعة من مسلحي PYD القاعة وأجبروا المتواجدين للخروج تحت التهديد والوعيد.

وأصدر المجلس الوطني الكوردي يوم أمس بلاغاً أعلن فيه انتهاء أعمال المؤتمر الرابع عشر, وانتخاب هيئة عامة, التي ستعمل على انتحاب رئاسة جديدة للمجلس واتخاذ الإجراءات المتبقية.

ش.ع




138