خبير روسي: قرار التعبئة قد يؤدي لانهيار الاقتصاد الروسي ونهاية عهد بوتين

خبير روسي: قرار التعبئة قد يؤدي لانهيار الاقتصاد الروسي ونهاية عهد بوتين

Sep 27 2022

في الأشهر السبعة الأولى لغزو روسيا لأوكرانيا، جادل بعض الخبراء والمحللين بأن العقوبات الدولية المفروضة على موسكو لم تكن قوية بما يكفي لإضعافها أو الضغط عليها اقتصادياً، حيث استمر الروس في السفر والتسوق، وكانوا يعيشون حياة طبيعية بشكل عام.

أما الآن، فقد أكد خبير اقتصادي روسي أن الاقتصاد الروسي قد «يحتضر» بشكل تام بحلول الشتاء، بسبب إجراء تم اتخاذه من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وليس من قبل الدول الغربية، وهو التعبئة الجزئية لمئات الآلاف من جنود الاحتياط للقتال في أوكرانيا.

وقال الاقتصادي الروسي فلاديسلاف إينوزيمتسيف، في مقال بصحيفة «ذي انسايدر»، إن هذه التعبئة ستكون لها «عواقب كارثية حقاً»، بما في ذلك موت الاقتصاد الروسي وسقوط نظام بوتين.

وأضاف قائلاً: «أتوقع أن ينهار الاقتصاد الروسي تماماً بحلول الشتاء. فهذه التعبئة التي أعلن عنها بوتين قبل أيام ستكون علامة فارقة في التاريخ الروسي، حيث إنني أعتقد أن العد التنازلي الأخير لعهد بوتين قد بدأ في لحظة الإعلان عن التعبئة الجزئية».

وأكمل بقوله إنه يتوقع أن تركيز الكرملين الحصري على جهود التعبئة والحرب يعني أن الأموال الحكومية ستوجه إلى كل ما يخص هذه الجهود على حساب الاستثمار في الأعمال والاقتصاد.

وقال إينوزيمتسيف، وهو مدير مركز دراسات المجتمعات ما بعد الصناعية في موسكو، إنه، قبل قرار بوتين، كان يتفق مع التوقعات الاقتصادية بأن الناتج المحلي الإجمالي لروسيا سينخفض بنحو 4 - 5 في المائة بحلول نهاية العام. لكنه أكد أنه يعتقد الآن أن الناتج المحلي سينخفض إلى هذا الحد في شهر أكتوبر (تشرين الأول) وحده، قبل أن ينهار بشكل أكبر في بقية أشهر السنة.

وتابع: «ستنخفض الاستثمارات في الأعمال التجارية بشكل حاد في الأشهر القليلة المقبلة، وقد تنخفض بورصة موسكو إلى ما دون 1500 نقطة قبل نهاية العام. وفي المناطق الأكثر فقراً في روسيا مثل بورياتيا، ستكون العواقب الاقتصادية كارثية، حيث ستُترك آلاف العائلات بدون دخل، وستختفي الشركات المحلية المتوسطة والصغيرة ببساطة».

ولفت الخبير الروسي إلى أن كل هذه التوقعات لا تأخذ في الاعتبار الموجة الجديدة الحتمية من العقوبات الغربية التي سيتم الإعلان عنها في المستقبل القريب.

وأنهى إينوزمتسيف مقاله بقوله إن «الآثار المالية للتعبئة - على المدى المتوسط - ستكون أكبر بكثير من العواقب الفعلية للحرب في أوكرانيا».

284