المعتقل حميد عيدي يضرب عن الطعام في سجون PYD

المعتقل حميد عيدي يضرب عن الطعام في سجون PYD

Sep 21 2022

آرك نيوز... بالرغم من مرور أكثر من شهرين على اختطاف الشاب حميد مروان عيدي, المختطف منذ 12 حزيران 2022, في مدينة عامودا بكوردستان سوريا, لايزال مصير الشاب مجهولاً, ومع إصرار إدارة ب ي د على عدم كشف مصيره, أضرب الشاب عن الطعام اليوم 21 أيلول 2022.

وقبل اختطافه, نجي الشاب حميد عيدي من محاولة اغتيال فاشلة في مدينة عامودا, ثم اختطف من قبل آسايش PYD في المدينة, ولا معلومات عنه وعن مصيره حتى اللحظة.

ونشر مروان عيدي عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكوردستاني - سوريا, أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا, وهو والد الشاب نداءً على صفحته الشخصية تابعته ARK قال فيه: إلى كل أصحاب الضمير من أبناء شعبنا وإلى كل المتضامنين مع معاناتنا منذ محاولة اغتيال حميد عيدي واعتقاله, إلى كل المنظمات المعنية بحقوق الإنسان, دخل حميد دخل في حملة إضراب عن الطعام اعتباراً من اليوم الأربعاء 21/9/2022 حتى يصار إلى إطلاق سراحه أو الموت.

وحذّر, مروان عيدي عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكوردستاني - سوريا في تصريح سابق, من أن حياة ابنه المختطف من قبل PYD منذ 12 حزيران, في خطر كبير, محمّلاً مظلوم كوباني قائد قوات سوريا الديمقراطية كامل المسؤولية.

وكان المجلس الوطني الكوردي في سوريا, قد أصدر بياناً حول المحاولة الفاشلة التي تعرض لها الشاب حميد عيدي قائلاً: " تستمرُّ إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي بتضييق الخناق عليه ليعيش حالة القلق وعدم الاستقرار عبر ممارسات إرهابية من خطف وتهديد، وما جرى من إطلاق الرّصاص على حميد مروان عيدي، العضو في حزب يكيتي الكردستاني - سوريا في مدينة عامودا يوم الأحد 12 حزيران من قبل مسلحي ب ي د ومحاولة اغتياله، واختطافه فيما بعد مع سيارته هو دليل قاطع على أن حزب الاتحاد الديمقراطي ماضٍ في سياساته لبث الرعب والترهيب وبالتالي تفريغ كوردستان سوريا من أهلها".

داعياً: "الجانب الأمريكي للقيام بمسؤولياتهم والضغط على إدارة الاتحاد الديمقراطي، وأيضاً على قسد لوقف هذه الممارسات وإطلاق سراح حميد مروان عيدي وجميع المخطوفين والمعتقلين".

كما طالب: "أبناء الشعب بحركته السياسية وفعالياته المجتمعية والثقافية والحقوقية للتكاتف برفض هذه الممارسات وفضحها، بحق أبناء شعبنا في هذه المرحلة المفصلية التي تمرُّ بها سوريا عامة ومناطقنا بشكل خاص".

أكد المجلس الوطني الكوردي في سوريا في بيانه: "إن هذه الأعمال الترهيبية بحق أبناء وبنات شعبنا لم ولن تثني المجلس الوطني الكردي عن متابعة نضاله السياسي السلمي وصولاً للاعتراف بحقوق شعبنا الكردي ضمن دولة ديمقراطية تعدُّدية تضمنُ حقوق كافة مكوّنات الشعب السوري".

ودعا عيدي في ندائه اليوم: إيصال صوته إلى كل الجهات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

ش.ع

364