موسكو قلقة لعدم منح وفدها تأشيرات لحضور اجتماعات الأمم المتحدة

موسكو قلقة لعدم منح وفدها تأشيرات لحضور اجتماعات الأمم المتحدة

Sep 03 2022

عبرت روسيا عن قلقها لعدم منح أي تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة حتى الآن تمكن وفدها من حضور اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة الدولية في سبتمبر (أيلول) الجاري، كما ورد في رسالة وجهتها موسكو إلى الأمين العام للأمم المتحدة واطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا في الرسالة الموجهة إلى أنطونيو غوتيريش «حتى الأول من سبتمبر لم يتلق أي من الممثلين الروس البالغ عددهم 56 تأشيرة دخول للولايات المتحدة» قبل أسبوع من أعمال الجمعية العامة على مستوى عالٍ من 20 إلى 26 سبتمبر في نيويورك.

وأضاف أن «الأمر نفسه ينطبق على الصحافيين وأفراد طاقم رحلة وزيرنا».

وتابع نيبينزيا أن «الأمر المقلق هو أن السلطات الأميركية رفضت مرات عدة في الأشهر الأخيرة منح تأشيرات لعدد من المندوبين الروس لحضور مناسبات رسمية للأمم المتحدة»، داعياً الولايات المتحدة إلى احترام «التزاماتها القانونية» و«منح» التأشيرات المطلوبة بسرعة.

وتنص اتفاقية تعود إلى 1947 بين الولايات المتحدة والأمم المتحدة، على أن تلتزم السلطات الأميركية عدم منع عبور ممثلي الدول الأعضاء إلى مقر الأمم المتحدة.

وفي فبراير (شباط) بعد غزو روسيا لأوكرانيا أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف، بما في ذلك منعهما من دخول أراضيها.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الولايات المتحدة تنظر إلى التزاماتها بجدية كدولة مضيفة للأمم المتحدة»، مشيرا إلى أن عملية منح التأشيرات سرية ولا يمكن التعليق على حالات فردية.

وأضاف أنه نظرا للعدد الكبير من الطلبات التي يتعين معالجتها كل عام «لضمان سير الإجراءات في الوقت المناسب، نذكر باستمرار البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة والبعثات الأخرى بأن الولايات المتحدة يجب أن تتلقى الطلبات في أبكر وقت ممكن».

وشدد على أن «هذا الأمر مهم خصوصاً بسبب الإجراءات الروسية غير المبررة ضد سفارتنا في روسيا» التي يعمل فيها عدد محدود من الموظفين، وبسبب «قدراتنا على معالجة طلبات التأشيرة».

وصرحت متحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة لوكالة الصحافة الفرنسية أن غوتيريش «على اتصال وثيق» مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بقواعد اتفاقية 1947.

وأضافت أن غوتيريش «على اتصال وقائي مع البعثة الأميركية بخصوص تأشيرات الوفود القادمة لحضور اجتماعات في مقر الأمم المتحدة» و«يعمل مع البعثة في حالات محددة تعرض علينا». وتابعت «هذا ما نفعله في هذه الحالة».

119