خدني إلى أين شئت؟!

خدني إلى أين شئت؟!

Jul 19 2018

أنا الأمازيغي "يوسف بويحيى" أخاطب النظام المغربي بلغته الرسمية لأقول له أني لست عربيا ،بل أنا أمازيغي التاريخ و الجغرافيا و الروح و الدم ،قد تستطيع قتلي و سجني لكن لن تسكت قناعتي أبدا ،لن أعيش إلا لما ولدت لأجله و عليه.

إن القضية الكوردية التي تخشاها لا تعني الخطر ،بل لأن طبيعة نظامك يخشى الحقيقة ،لن أتوقف على الكتابة و إبداء أفكاري تجاه قضية الكورد مهما كانت تهديداتكم لي ،قد أعود مئات المرات إليكم لكني لن أكون إلا عنيدا كما كنت لأول مرة.

لا تحاول أن تكسر إرادتي ،فأنا لا أملك سوى رأيي ،ولا تحاول أن تقمع حبي لكل ما يشبهني ،سأكتب و لن أتوقف لأثبت لك أني صريح ،إفعل ما شئت لأني سأفعل ما أقتنع به.

خدني أينما شئت فلن أكون ما تريد.


المقال يعبر عن رأي الكاتب

780