رفع أسعار المازوت... تداعيات كارثية وأعباء إضافية على المواطنين بكوردستان سوريا

رفع أسعار المازوت... تداعيات كارثية وأعباء إضافية على المواطنين بكوردستان سوريا

Sep 23 2023

تنتظر أسواق كوردستان سوريا، موجة جديدة لارتفاع الأسعار في ضوء القرارات الصادرة مؤخراً عن إدارة PYD برفع أسعار الوقود، وسط استياء شعبي واحتجاجات رافضة لسياسات هذه الإدارة.

يرى مراقبون, بأن القرار الجديد برفع سعر مادة المازوت / الديزل بنسبة تتراوح بين 250 و440%, والذي لقي غضباً وسخطاً لدى قاطني المناطق الخاضعة لسيطرة إدارة PYD, سيفاقم معاناة جميع فئات المجتمع.

تعالت الأصوات الرافضة والمنددة برفع أسعار المازوت, وأطلق ناشطون وصحفيون، صفحة على منصة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" باسم "اعتصام حتى إلغاء القرار"، ونظموا حتى الآن ست وقفات احتجاجية وسط سوق مدينة قامشلو، معتبرين أن "رفع أسعار المازوت غير مدروس، ولا يتوافق مع دخل المواطنين، خاصة في ظل الظروف المعيشية المتردية", مطالبين بـ"الرجوع عن هذا القرار الذي سيكون سبباً يضاف إلى أسباب أخرى يدفع الشعب إلى الهجرة".

وأشار الصحفي الكوردي شيار خليل إلى أهمية الاحتجاجات الشعبية ضد القرار، مضيفاً أنه "من حق الفرد التظاهر، للمطالبة بحقوقه ورفع شعارات تنادي بالحفاظ على كرامته التي تنتهك من قبل سلطة أمر الواقع التي لا تعير أي أنتباه لرأي الشارع".

أعلن المجلس الوطني الكردي في سوريا، دعمه للاحتجاجات الشعبية التي خرجت ضد القرار "الجائر" برفع أسعار المازوت، وقال المجلس في بيان أصدره الاثنين 18 أيلول 2023، إنه "أقدمت هذه الإدارة على رفع سعر مادة المازوت التي تؤدي بدورها إلى رفع جميع أسعار السلع والمواد وأجور النقل مما ينعكس بشكل مباشر على حياة الناس وتضيف أعباء أخرى على كاهل المواطن، إضافة إلى ما تسببه من تكاليف باهظة للمزارعين وللإنتاج الزراعي خاصة فيما تشهده من اختناقات في توفير مادة المازوت واضطرارهم للبحث عنها بالسعر الحر ناهيك عن ماتسببه من خوف وقلق لدى الناس على مستقبلهم تدفعهم للبحث عن سبل الهجرة والاغتراب".

هذا وارتفع سعر ربطة الخبز السياحي إلى 4500 ليرة سورية، بعد رفع سعر اللتر الواحد من المازوت للأفران السياحية من 525 ليرة إلى 2050 ليرة، إضافة إلى ذلك فإن الأسعار الجديدة للمازوت رفعت تعرفة النقل داخل المدن تلقائياً، إذ وصلت أجور النقل الخاص داخل مدينة قامشلو إلى 15000 ليرة سورية فيما سابقاً كانت بحدود 6000 ليرة.

تجدر الإشارة إلى أن المناطق التي تسيطر عليها إدارة PYD منذ بداية الأزمة السورية، تعتبر الخزان الرئيسي لآبار النفط في البلاد، ولا تكشف هذه الإدارة حجم العائدات المالية التي تحصل عليها من استثمار حقول النفط في الحسكة وديرالزور.

139