سخط شعبي... ارتفاع سعر المازوت يعمق معاناة أهالي كوردستان سوريا

سخط شعبي... ارتفاع سعر المازوت يعمق معاناة أهالي كوردستان سوريا

Sep 17 2023

أثار قرار رفع سعر مادة المازوت / الديزل في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" استياءً بالغاً لدى أهالي كوردستان سوريا والمناطق الخاضعة لسيطرة "قسد"، وسط تردٍ معيشي يزداد سوءاً يوماً بعد يوم.

حيث صدم، يوم أمس السبت، 17 أيلول 2023، قرار إدارة PYD الأهالي المنهكين من تداعيات ارتفاع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي على وضعهم المعيشي، بمضاعفة سعر اللتر الواحد من المازوت بنسبة تتراوح مابين 250 بالمئة و425 بالمئة.

هذا وبحسب قرار إدارة PYD، فقد ارتفع سعر اللتر الواحد من مادة المازوت المدعوم 525 إلى 2300 ليرة سورية، بينما ارتفع سعر ليتر المازوت “الحر” من 1700 إلى 4600 ليرة.

وتصدر مساء يوم أمس، وسم #المازوت والمطالبة بعدم رفع الأسعار، مواقع التواصل الاجتماعي في "الحسكة – الرقة – ديرالزور"، إذ عبر الأهالي عن استيائهم من قرار زيادة سعر المازوت "المدعوم والحر"، للمرة الثانية خلال شهرين.

وكتب الناشط السياسي، شمدين نبي، على صفحته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، إن "رفع سعر المازوت يعني رفع سعر كل شي موجود من سلع غذائية وأجور سيارات الشحن والزراعية والاقتصادية.. إلخ باستثناء المواطن".

ودعا نبي الدكتور شوقي محمد، الرئيس المشارك لهيئة الاقتصاد في إدارة PYD بتقديم استقالته رفضاً لقرار رفع سعر المازوت، قائلاً: "اسمع من أخوك وقدم استقالتك طالما القرار ليس لك". كما وطالب نبي على صفحته بــ "الغاء قرار رفع سعر مادة المازوت".

هذا واحتج أهالي مدينة كركي لكي رفضاً لقرار إدارة PYD رفع سعر المازوت، معتبرين أن "القرار يدخل في إطار محاربة المواطنين وتعميق معاناتهم".

يأتي قرار إدارة PYD هذا في وقت تشهد فيه سوريا انخفاضاً بقيمة الليرة مقابل العملات الأجنبية، وموجة غلاء غير مسبوقة شملت المواد الغذائية، وامتدت إلى جميع مفاصل الحياة.

مع كل هذا المشهد السوداوي للوضع الاقتصادي في مناطق شرق الفرات، لا تبدو في الأفق أي حلول ناجعة على طاولة مسؤولي إدارة PYD، حيث قالت عبير خالد الرئيسة المشاركة لإدارة المحروقات في هذه الإدارة، في تصريح صحفي عن مسألة رفع سعر المازوت ، إن "من الصعب التراجع عن قرار الزيادة أو تعديله".

وفي السياق، عبر الأكاديمي الكوردي، الدكتور فريد سعدون عن سخطه من قرار رفع سعر المازوت، وقال إن "المجتمع صار طبقتين: طبقة أثرياء ما بعد الثورة المزعومة من السياسيين والمهربين وغسيل الأموال الذين نهبوا البلد .. وطبقة الفقراء من عامة الشعب الذين لايعترف بهم أحد".

تجدر الإشارة إلى أن إدارة PYD تسيطر على جميع حقول النفط في مناطق شمال شرقي سوريا، وتبيع النفط إلى عدة جهات، وهي النظام ومناطق سيطرة المعارضة، بالإضافة إلى السوق المحلية.

وتشهد مناطق سيطرة هذه الإدارة أزمات متلاحقة في مختلف المشتقات النفطية، مع استمرار مشهد طوابير المنتظرين للحصول على، سواء من المازوت أو البنزين أو الغاز وغيره.

406