التفاصيل... ثلاثون عاماً على مجـ.زرة سجن الحسكة

التفاصيل... ثلاثون عاماً على مجـ.زرة سجن الحسكة

Mar 23 2023

آرك نيوز... تمر يوم غد 24 آذار 2023، الذكرى السنوية الثلاثون لمجزرة سجن الغويران بمدينة الحسكة بكوردستان سوريا, والتي راح ضحيتها العشرات من السجناء الكورد بيد النظام البعثي في 24/3/1993 بعد أن قام الأخير بحرق السجن عمدا متعمدا بحسب ناشطين وشهود عيان آنذاك.

تفاصيل مجزرة حريق سجن الحسكة:
بني سجن الحسكة في الستينات من القرن الماضي أثناء الوحدة السورية المصرية، وهو مخصص لحوالي مئتي سجين، لكن سلطات النظام السوري كانت تزج فيه أضعاف العدد الذي يمكن أن يحتويه.

قبل حادثة الحريق المفجعة، كان السجناء يعيشون في ظل أوضاع صعبة نتيجة الفساد المنتشر بين عناصر الحراسة وإدارة السجن وجمع النظام البعثي في ذلك السجن المعتقلين السياسيين مع المعتقلين من جرائم السلب والنهب والمخدرات لخلق التناقضات داخل مهاجع السجن.

كيف نشب الحريق ومن يقف ورائه؟
يؤكد أكثر من سجين في سجن الحسكة أن الحريق الذي نشب في حوالي الساعة السادسة مساء بتاريخ الرابع والعشرين من شهر آذار 1993 وتسبب في حرق المهجع الثاني في سجن المركزي بالحسكة، كان سببه تواطئ إدارة السجن مع مجرمي المخدرات في السجن بافتعال الحريق.

ويروي شهود الحدث أن إدارة السجن وزعت مادة الكاز على السجناء الذي كان مفقوداً من قبل وأخبروا السجناء بأن الكاز سينقطع لذلك خزن السجناء كمية كبيرة من مادة الكاز التي تسببت في سرعة اشتعال المهجع، وبعد قيام تلك المجموعة التي كانت على علاقة مع إدارة السجن بافتعال الحريق، نشب الحريق في المهجع ورغم تعالي أصوات السجناء إلا أن ادارة السجن لم تفتح الأبواب.

بدأت النيران تتوسع و تخرج عن السيطرة وخاصة مع تواجد كميات كبيرة من مادة الكاز داخل المهجع وفي هذه الأثناء قام قهرمان علي وهو أحد السجناء في المهجع الثالث بفتح باب المهجع بالمفتاح الذي أخذه من السجان بالقوة بعد أن حاول الهرب من المكان وبدأ السجناء بالخروج من المهجع ولكن نتيجة طول المهجع الذي يصل الى حوالي 30 مترا واتساع رقعة النيران حالت دون خروج كل السجناء من المهجع وأدى الحريق إلى استشهاد حوالي 61 سجينا وإصابة الآخرين بالجروح وحالات الاختناق نتيجة الدخان المتصاعد من الحريق، وبحسب أقوال شهود عيان أن جميع السجناء في المهجع فقدوا حياتهم اختناقاً بعد أن نالت منهم النيران.

على إثر الحادث الأليم الذي خلف ورائه أكثر من 61 شهيدا وما يقارب المئة جريح قامت سلطات النظام السوري بتنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة أشخاص بتهمة تسببهم بافتعال الحريق داخل المهجع الثاني في السجن ولتخفي بهذه الطريقة ملابسات القضية و دورها فيه.

بالرغم من مرور ثلاثين عاما على مجزرة حريق سجن الحسكة المركزي إلا أن الغموض مازال يكتنف تفاصيل الحادثة في حين أن جميع اتهامات من السجناء الناجين وقيادات كوردية تتجه نحو النظام السوري وذلك بتواطئه مع الجناة وافتعاله عمدا متعمدا.

266