مصدر يكشف تفاصيل هامة حول اغتصاب الجندرمة التركية لفتاتين

مصدر يكشف تفاصيل هامة حول اغتصاب الجندرمة التركية لفتاتين

Sep 01 2020

آرك نيوز... تعرضت فتاتان سوريتان “بنات عم”، خلال الساعات الأخيرة، للاغتصاب على يد عناصر الجندرما التركية أثناء محاولتهما دخول الأراضي التركية عبر الشريط الحدودي من جهة كري سبي بريف الرقة الشمالي.

الجندرما التركية تغتصب فتاتين سوريتين
ونقل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، عمر العمر، عن مصدر بالشرطة العسكرية التابعة لفصائل المعارضة الموالية لتركيا والتي تسيطر على المدينة قوله إنَّ الفتاتين كانتا تحاولان الدخول إلى الأراضي التركية برفقة مجموعة مكونة من 30 شخصًا، خلال ساعات الليل.

وأكمل مراسلنا بأنَّ الجندرما التركية ألقت القبض على المجموعة وانهالت على أفرادها بالضرب، ليقدم مجموعة من عناصرها على اغتصاب الفتاتين اللتين لا يزال مصيرهما مجهولًا، حتى اللحظة.

وتابع مراسلنا نقلًا عن المصدر بأنَّ 10 شبان ممن استطاعوا النجاة من الجندرما والعودة إلى سوريا أكدوا وقوع حادثة الاغتصاب بحق الفتاتين، فيما كان ظاهرًا على الشبان آثار التعرض للضرب.

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ الفتاتين تنحدران من مدينة حماة، وكانتا تريدان العبور إلى تركيا ومنها عبر البحر إلى أوروبا بغية الوصول إلى ألمانيا لملاقاة شابين “خطيبان” لهما.

محاولات لتبرئة الجندرما التركية من تهمة الاغتصاب
وأفاد المصدر بالشرطة العسكرية بأنَّ عناصر المعارضة الموالية لتركيا، والمعروفة باسم “الجيش الوطني” اعتقلوا المهرب المسؤول عن نقل المجموعة إلى خلف الجدار الحدودي.

مشيرًا إلى أنَّ محققي الشرطة العسكرية يسعون بالوقت الحالي لإيجاد طريقة لإلصاق تهمة الاغتصاب بالمهرب السوري وإبعادها عن الجنود الأتراك، وترهيب بقية أفراد المجموعة التي حاولت اجتياز الحدود.

فيما لفت المصدر بالشرطة العسكرية إلى أنَّ الفتاتين تلقتا عرضًا بالدخول إلى تركيا مقابل صمتهما عن تعرضهما للاغتصاب، وهو ما لم تقبلا به حتى الآن.

والجدير بالذكر أنَّ القوات التركية تسعى بشكل دائم لقنص وقتل وإهانة اللاجئين السوريين الذين يحاولون الدخول تهريب عبر الشريط الحدودي إلى الأراضي التركية، تحت ذريعة حماية الحدود وضبطها.

وكالة ستيب الإخبارية

813